علاج مرض السرطان

0

ما هو السرطان

تتكون أعضاء وأنسجة الجسم من كتل بناء صغيرة تسمى الخلايا. السرطان مرض يصيب الخلايا. على الرغم من أن الخلايا الموجودة في أجزاء مختلفة من الجسم ليست متطابقة في المظهر والوظيفة حيث إن معظمها يتجدد بنفس الطريقة أي من خلال الانقسام. عادة ما يحدث هذا الانقسام الخلوي بطريقة منظمة ومنضبطة. إذا خرجت العملية عن السيطرة لسبب ما تستمر الخلايا في الانقسام بشكل لا يمكن السيطرة عليه وتتشكل كتلة من الخلايا تسمى الورم. قد تكون الأورام حميدة أو خبيثة.

تخطيط العلاج

في معظم المستشفيات يعمل فريق من المتخصصين معًا لتحديد أفضل علاج للمرضى المصابين بمرض معقد اعتمادًا على الحالة الصحية العامة ونوع الورم ودرجته. قد يشمل هذا الفريق متعدد التخصصات:

  • جراح متخصص في أورام الرأس والعنق
  • أخصائي الأورام (أخصائي السرطان)
  • أخصائي الغدد الصماء (متخصص في الغدد والهرمونات)
  • أخصائي علم الأمراض (طبيب متخصص في فحص الأنسجة تحت المجهر وتحديد نوع المرض).

أضرار علاج السرطان

يخشى العديد من المرضى تلقي علاج للسرطان لما له من آثار جانبية. على الرغم من أن بعض العلاجات تسبب آثارًا جانبية إلا أنه يمكن علاجها بفعالية بالأدوية. هناك خيارات علاجية مختلفة حسب حالة المريض.

 علاج مرض السرطان

الجراحة 

عادة ما يكون العلاج الأول لسرطان الغدة الدرقية هو الجراحة. تعتمد الجراحة التي ستحتاجها على حجم الورم وصحتك العامة. ستتم إحالتك عادةً إلى اختبارات الدم والأشعة السينية واختبارات نشاط القلب قبل العملية لمعرفة حالتك العامة.

الآثار الجانبية للجراحة

استبدال الهرمونات

إذا قامت الجراحة بإزالة الغدة الدرقية بأكملها، فلن ينتج جسمك بعد ذلك الهرمونات التي تفرزها الغدة. لذلك سوف تحتاج إلى تناول بديل هرموني. حتى لو أجريت لك عملية استئصال جزئي للغدة فقد تحتاج إلى استبدال الهرمونات.

بحة في الصوت

نظرًا لموقع الغدة الدرقية فقد تؤثر الجراحة على أعصاب الحنجرة. قد يبدو صوتك ضعيفا لبعض الوقت بعد الجراحة. عادة ما تمر هذه المشكلة ولكن في نسبة صغيرة من المرضى تصبح دائمة. من المحتمل أن تخضع بعد الجراحة لفحص الأحبال الصوتية.

تغيرات في مستويات الكالسيوم

في جراحة استئصال الغدة الدرقية قد يكون هناك تلف في الغدة الدرقية. هناك أربع غدد صغيرة تقع خلف الغدة الدرقية وتتمثل مهمتها في إنتاج هرمون الغدة الدرقية الذي يساعد على التحكم في مستويات الكالسيوم في الدم في حالة تلفها قد يكون مستوى الكالسيوم منخفضًا (قصور الغدة الدرقية). الأعراض الأكثر شيوعًا هي:

  • حكة في راحة اليد أو باطن القدمين أو حول الفم.
  • حركات عضلية غير عادية مثل الاهتزاز المفاجئ أو الرعشة.
  • تشنجات العضلات.

سيتم فحص مستوى الكالسيوم في جسمك بعد الجراحة. إذا كانت منخفضة فسوف يعطونك الكالسيوم أو الحقن في الوريد. يتم فحص مستوى الكالسيوم يومياً حتى يرتفع. بعد خروجك من المستشفى سوف تحتاج إلى الاستمرار في تناول الكالسيوم وربما أيضًا بدائل فيتامين (د) وسيُطلب منك أيضًا متابعة فحص مستوى الكالسيوم في الدم. ستحتاج عادة إلى بدائل فقط لفترة قصيرة حيث قد يكون قصور الغدة الدرقية مؤقتًا. إذا استمرت مستويات الكالسيوم في الانخفاض سيقوم الطبيب أو أخصائي الغدد الصماء بفحصها بانتظام.

ندب

بعد الجراحة ستبقى ندبة على الرقبة. عادة ما يكون على طول إحدى ثنايا العنق وسوف يتلاشى مع مرور الوقت. إذا أزالت الجراحة أنسجة من رقبتك فقد تكون الندبة أكثر بروزًا.

تصلب في الرقبة

بعد الجراحة قد تشعر بتصلب وانزعاج في منطقة الرقبة. عادة ما تتحسن الحالة بعد بضعة أسابيع ولكنها قد تستمر إذا كانت الجراحة أكثر شمولاً وتمت خلالها إزالة الأنسجة المجاورة أو العقد الليمفاوية. قد يصف لك الطبيب مسكنات للألم أو يحيلك إلى العلاج الطبيعي.

تعب

من الطبيعي تمامًا الشعور ببعض التعب في الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة. يعاني الكثير من الناس أيضًا من تقلبات عاطفية هذا أمر شائع حيث يتكيف الجسم مع آثار الجراحة.

استبدال الهرمونات

إذا تمت إزالة الغدة الدرقية فستحتاج إلى تناول الهرمون البديل يوميًا. قد تحتاج إليها حتى لو تمت إزالة الغدة جزئيًا. Thyroxine (T4) هو البديل المقبول. بعد الجراحة إذا كنت بحاجة إلى علاج اليود المشع فقد توصف لك أقراصًا لابتلاع هرمون التريودوثيرونين (Tertroxin ،T3). يوجد حاليًا العديد من المستحضرات المماثلة وهي في الواقع بدائل لهرمون الغدة الدرقية: Eltroxin أو Uthyrox أو Synthroid. سيقرر الطبيب المعالج أو أخصائي الغدد الصماء الجرعة الأولية وسيتم تعديل الجرعة التي تحتاجها أثناء المتابعة.

أقراص هرمون الغدة الدرقية لها وظيفتين:

  • الحفاظ على إيقاع طبيعي لوظائف الجسم: إذا لم تتناول أقراص الهرمون فقد تظهر أعراض قصور الغدة الدرقية مثل زيادة الوزن، والتعب، وجفاف الجلد والشعر، وانخفاض الوظيفة العامة والعقلية، والإمساك والشعور بالبرد.
  • الحد من خطر تكرار الإصابة بالسرطان في حالات السرطان الحليمي أو سرطان الجريبات من الغدة الدرقية: إذا تمت إزالة الغدة الدرقية فمن المحتمل أن تتلقى جرعة أعلى قليلاً من هرمون الغدة الدرقية المعتاد لتقليل خطر تكرار السرطان. يمنع هرمون الثيروكسين الجسم من إنتاج هرمون الغدة الدرقية (TSH). يتمثل دور هذا الهرمون في تحفيز الغدة الدرقية لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية. ولكن في الأشخاص الذين أصيبوا بالسرطان الحليمي أو الجريبي قد يشجع أيضًا على نمو خلايا سرطان الغدة الدرقية.

أهمية تناول الأقراص

قد لا تحتاج إلى البدء في تناول الأقراص فورًا بعد الجراحة. سيقرر الطبيب موعد بدء العلاج ولكن عند بدء العلاج من المهم توخي الحذر وتناول الأقراص يوميًا. يجب أن تبتلع الأقراص مع الماء قبل الإفطار للتأكد من حصولك على الجرعة الدقيقة من بديل الهرمون ستتم مراقبتك من قبل عيادة متخصصة في هذا المجال. سيتم إجراء اختبارات الدم بشكل روتيني لمراقبة مستويات هرمون الغدة الدرقية في دمك. قد يستغرق الأمر عدة أشهر للعثور على جرعة الغدة الدرقية المناسبة لك. خلال هذه الفترة قد تشعر بأعراض مختلفة مثل التعب. بمجرد العثور على الجرعة الصحيحة لا يُتوقع حدوث آثار جانبية من تناول الأقراص لأنها تحل محل الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية بشكل طبيعي.

اليود المشع (RAI)

اليود المشع هو نوع من العلاج الإشعاعي الموضعي الذي يستهدف خلايا الغدة الدرقية. تتكون المادة من جزيئات مشعة يتم إعطاؤها للمريض في شراب أو أقراص. تمتص الخلايا السرطانية اليود المشع بينما الخلايا الطبيعية لا تمتص المادة وبالتالي تتعرض الخلايا السرطانية لمستوى من الإشعاع يؤدي إلى تدميرها. يُعطى العلاج عادةً للأغراض التالية:

  • تدمير أنسجة الغدة الدرقية بدون جراحة. تسمى هذه العملية ” استئصال الغدة الدرقية ” (استئصال بقايا اليود المشع).
  • علاج سرطان الغدة الدرقية الذي لا يمكن إزالته جراحياً.
  • علاج سرطان الغدة الدرقية المتكرر بعد العلاج.

لا يتم استخدام اليود المشع لعلاج سرطان الغدة الدرقية النخاعي أو الكشمي. المادة المشعة المستخدمة في العلاج تسمى اليود 131. اليود المشع له تأثير ضئيل على الأجزاء الصحية من الجسم حيث أن خلايا الغدة الدرقية فقط تمتص المادة. يمكن تكرار العلاج عدة مرات إذا أظهرت الاختبارات الإضافية أنه لا تزال هناك خلايا سرطانية أو في حالة عودة المرض.

التحضير للعلاج باليود المشع

قبل العلاج سيُطلب منك الحفاظ على نظام غذائي منخفض اليود. قد يُطلب منك أيضًا التوقف عن تناول العلاج بالهرمونات البديلة أو الحصول على حقن من عقار قبل العلاج.

تغذية منخفضة اليود

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول اليود في الجسم إلى إضعاف فعالية العلاج لذلك يجب تجنب الأطعمة الغنية باليود.

يجب أيضًا الحد من استهلاك منتجات الألبان لأنها تحتوي أيضًا على القليل من اليود. ويشمل ذلك الحليب ومنتجاته مثل شوكولاتة الحليب والجبن.

تحضير الجسم لامتصاص اليود

قبل العلاج باليود المشع يجب رفع مستوى هرمون TSH في الدم – الهرمون الذي يتحكم في الغدة الدرقية. يؤدي ارتفاع مستوى هرمون TSH في الدم إلى امتصاص الخلايا السرطانية لليود المشع بشكل أفضل. يمكن أن يكون سبب ارتفاع مستويات هرمون TSH في الدم من خلال طريقتين:

  1. حقن TSH المؤتلف (rhTSH): وهو هرمون TSH نقي ينتج في المختبر. يُعرف هذا الدواء من صنع الإنسان باسم Thyrogen®. يتم إعطاء الحقن قبل يومين من العلاج باليود ويوم واحد قبل العلاج. طريقة التحضير سهلة بدون آثار جانبية كبيرة ويمكنك الاستمرار في تناول هرمونات الغدة الدرقية دون توقف. يحتوي الثيروجين على آثار جانبية قليلة مثل الغثيان، والقيء، وآلام العضلات، والصداع، والتعب.
  2. التوقف عن تناول هرمونات الغدة الدرقية لمدة 4-3 أسابيع: التوقف عن استبدال هرمون الغدة الدرقية كجزء من عملية تحضير الجسم لامتصاص اليود. سيخبرك طبيبك أو ممرضتك بموعد التوقف عن تناول هرمون الغدة الدرقية ربما من أسبوعين إلى أربعة أسابيع قبل بدء العلاج باليود. قد يعاني بعض المرضى من التعب خلال هذه الفترة بسبب نقص الهرمون. طريقة التحضير هذه شائعة بشكل خاص في المرضى الذين يعانون من مرض متقدم أو نقيلي.

مسار العلاج باليود المشع

يتم إعطاء علاج اليود المشع في المستشفى وبعد ذلك يجب العزل لبضعة أيام في المستشفى أو في المنزل. سيتسبب العلاج باليود المشع في إصدار جسمك للإشعاع لفترة (عادةً بضعة أيام). يتم إخراج الإشعاع تدريجياً عن طريق البول، والبراز، والدم (عند النساء اللاتي يعانين من الحيض) واللعاب، والعرق. لذلك سيتعين عليك البقاء في الحبس الانفرادي لبضعة أيام. من أجل إجراء العزل في المنزل يجب الحرص على الغرفة والمراحيض التي سيستخدمها المريض فقط لأيام العزلة. في هذا الوقت يجب اتخاذ بعض الاحتياطات:

  • تجنب ملامسة الأطفال والشباب حتى سن 18 ومع النساء الحوامل.
  • قيود على مدة بقاء الزوار والطاقم الطبي في الغرفة.
  • قيود على الأشياء التي يمكنك إحضارها إلى المستشفى.

كل مستشفى لديها إجراءات مطبقة وسيكون الطاقم الطبي قادرًا على تزويدك بكل المعلومات. إذا كان لديك أي مخاوف فمن المستحسن مشاركتها مع الطاقم الطبي. سوف تتلقى العلاج باستخدام قرص أو شراب. قد يُطلب منك الامتناع عن الأكل والشرب لعدة ساعات حتى يمكن امتصاص اليود. ستتمكن بعد ذلك من تناول الطعام بشكل طبيعي ويوصى بشرب الكثير من السوائل. سيُطلب منك شطف المرحاض مرتين بعد كل استخدام كما يُنصح بالاستحمام مرة واحدة على الأقل يوميًا.

الآثار الجانبية للعلاج

كثير من الناس لا يعانون من آثار جانبية على الإطلاق بعد العلاج باليود المشع ولكن هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة:

  • ألم في الرقبة والحلق.
  • فم جاف.
  • تغيرات في حاسة التذوق.
  • غثيان.

إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض أخبر الطبيب أو الممرضة لأنه يمكن علاجها بالأدوية. جفاف الفم هو أحد الآثار الجانبية النادرة التي يمكن أن تطول يحدث عندما يتم امتصاص اليود المشع في الغدد اللعابية.

الحمل والخصوبة والرضاعة

لا يمكن للمرأة الحامل تلقي العلاج باليود المشع. من المهم إبلاغ الطبيب إذا كنت حاملاً أو تعتقد أنك حامل كما يجب على الأمهات المرضعات التوقف عن الرضاعة الطبيعية قبل 8-6 أسابيع من العلاج باليود المشع. لن تتمكني من الإرضاع مرة أخرى بعد العلاج لكنك ستتمكنين من الإرضاع بعد حالات الحمل اللاحقة.

يجب على النساء الذين يتلقون العلاج من سرطان الغدة الدرقية تجنب الحمل –  لمدة ستة أشهر على الأقل من نهاية العلاج.

لا يؤثر العلاج باليود المشع عادة على الخصوبة ولكن هناك خطر منخفض من عقم الذكور في الحالات التي تتطلب العلاجات المتكررة. في هذه الحالة قد يُعرض عليك عملية الحفاظ على الخصوبة.

العودة إلى المنزل

بعد خروجك من المستشفى ستحتاج إلى الاستمرار في اتخاذ الاحتياطات. يجب تجنب الاتصال الوثيق مع الأطفال والمراهقين حتى سن 18، ومع النساء الحوامل وتقليل الاتصال الوثيق والمطول مع الآخرين وتجنب الأماكن المزدحمة مثل وسائل النقل العام أو دور السينما لعدة أيام. يختلف طول الفترة الزمنية التي ستحتاج فيها لعمل هذه الخطوات تبعًا لجرعة اليود المشع التي تلقيتها أثناء العلاج.

الإشعاع الخارجي

يستخدم هذا العلاج أشعة عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية مما يتسبب في أقل قدر ممكن من الضرر للخلايا السليمة. يعد الإشعاع علاجًا أكثر شيوعًا لسرطان الغدة الدرقية الكشمي وسرطان الغدة الدرقية النخاعي لأنهما لا يستجيبان للعلاج باليود المشع. يمكن إعطاء العلاج الإشعاعي الخارجي ضد السرطان الحليمي والجريبي في الحالات التالية:

  • إذا كان هناك خطر كبير من عودة الورم.
  • إذا لم يكن من الممكن إزالة الورم بالكامل جراحيًا.
  • إذا انتشر النمو السرطاني إلى مناطق أخرى من الجسم مثل العظام.

العلاج الإشعاعي الخارجي لن يتسبب في انبعاث إشعاع من جسمك لذلك لا يوجد خطر على من حولك (البالغين والأطفال) طوال مدة العلاج.

تخطيط العلاج

قبل البدء في العلاج الإشعاعي يجب التخطيط له بعناية. يضمن التصميم الدقيق أن الإشعاع سيستهدف الموقع الدقيق للورم ولن يتلف الأنسجة السليمة المحيطة به. يتم تقديم كل علاج إشعاعي على أساس فردي ومخصص للمريض. في بعض الأحيان يتم تحضير قناع لرأسك وكتفيك أثناء التخطيط للعلاج. سيساعد القناع على وضع جسمك بشكل دائم في كل علاج بحيث يكون الإشعاع دقيقًا. في حالات أخرى سيتم رسم علامات على جسمك مما يساعد على تحديد موقع أشعة العلاج بدقة. لا ينبغي حذف العلامات خلال فترة العلاج بأكملها إلا بعد انتهاء دورة العلاج.

مسار العلاج

عادةً ما يُعطى العلاج الإشعاعي في معهد الإشعاع بالمستشفى كسلسلة من العلاجات القصيرة لمدة يومين مع الراحة في عطلات نهاية الأسبوع. تعتمد مدة العلاج على نوع السرطان ومدى انتشاره.

قبل كل علاج سيساعدك الممرض على وضع نفسك على السرير في وضع دقيق والتأكد من أنك تشعر بالراحة. أثناء العلاج الذي يستمر لبضع دقائق ستترك بمفردك في الغرفة. يمكنك التحدث إلى الممرض عبر الاتصال الداخلي.

العلاج الإشعاعي ليس مؤلمًا ولكنه يتطلب الاستلقاء دون حركة.

آثار جانبية

يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي آثارًا جانبية عامة مثل التعب. يمكن أن يتسبب العلاج الإشعاعي للرقبة أيضًا في آثار جانبية فريدة مثل الألم اثناء البلع، وجفاف الفم، وتغير في حاسة التذوق والاحمرار أو الألم في الجلد في منطقة الرقبة. تعتمد هذه الآثار الجانبية على جرعة العلاج ومدته.

العلاج الكيميائي

نادرًا ما يستخدم هذا العلاج لسرطان الغدة الدرقية ولكن يمكن استخدامه إذا تقدم المرض ولم يستجب لأي علاج آخر. يستخدم هذا العلاج عقاقير كيميائية مضادة للسرطان (سامة للخلايا) لتدمير الخلايا السرطانية. يُعطى العلاج أحيانًا في حالات سرطان الغدة الدرقية الكشمي. سيتمكن الطبيب المعالج من مناقشة ما إذا كان العلاج الكيميائي مناسبًا لك أم لا.

المتابعة بعد العلاج

بمجرد انتهاء العلاج ستستمر في الخضوع لاختبارات متابعة روتينية لعدة سنوات. إذا كانت المشكلة تزعجك أو إذا لاحظت أعراضًا جديدة فأبلغ الطبيب على الفور. قد تشعر بالقلق والتوتر قبل هذه الاختبارات. هذه مشاعر طبيعية تمامًا ومن المهم طلب المساعدة والدعم من العائلة والأصدقاء المقربين.

اختبارات المتابعة

اختبار ثيروجلوبولين

Thyroglobulin هو بروتين يتم إنتاجه بشكل طبيعي عن طريق غدة درقية صحية ولكن الخلايا السرطانية للورم الحليمي أو الجريبي يمكن أن تنتجها أيضًا. يمكن الكشف عن مستويات هرمون الغدة الدرقية عن طريق فحص الدم.

بعد الاستئصال الكامل للغدة بالجراحة والعلاج باليود المشع يجب ألا يكون ثيروجلوبولين موجودًا في دمك ما لم يكن هناك خلايا سرطانية متبقية في جسمك. لذلك يعد اختبار ثيروجلوبولين طريقة فعالة لمعرفة ما إذا كان لا يزال هناك خلايا سرطانية في الجسم. يتم إجراء هذا الاختبار عادة كل 12-6 أشهر.

تصوير بالموجات فوق الصوتية

سيُطلب منك إجراء فحوصات بالموجات فوق الصوتية للرقبة بانتظام.

مسح اليود المشع

في بعض الحالات يتم إجراء فحص اليود المشع بعد عدة أشهر من العلاج لمعرفة ما إذا كان هناك أي خلايا سرطانية في الغدة الدرقية متبقية في الجسم. سيخبرك الطبيب إذا كنت ستحتاج إلى إجراء الفحص. قد يُطلب منك تناول هرمون rhTSH. سيزودك الطبيب بمعلومات مفصلة عن الاختبار إذا كنت بحاجة إليه. ليست هناك حاجة للعزل أو أي احتياطات أخرى للمسح حيث يتم استخدام كميات ضئيلة من اليود المشع.

عمليات المسح الأخرى

إذا ارتفع مستوى ثيروجلوبولين لديك فهناك احتمال أن الخلايا السرطانية لا تزال موجودة في الجسم. لذلك قد يكون لديك اختبارات إضافية: التصوير بالرنين المغناطيسي، والأشعة المقطعية، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.

الدراسات والتجارب السريرية

تُجرى باستمرار دراسات لإيجاد طرق جديدة لعلاج السرطان لتحسين علاج المرض وتشارك العديد من المستشفيات في هذه التجارب. عندما تشير الدراسات المبكرة إلى أن العلاج الجديد قد يكون أفضل من العلاج التقليدي يقوم أطباء الأورام بإجراء تجارب لمقارنة العلاج الجديد بأفضل العلاجات التقليدية المتاحة. تسمى مثل هذه التجربة بـ “التجربة السريرية الخاضعة للرقابة” وهي الطريقة الوحيدة الموثوقة لاختبار علاج جديد.

من أجل السماح بإجراء مقارنة دقيقة بين العلاجات يتم تحديد نوع العلاج المقدم للمريض بشكل عشوائي عادةً عن طريق الكمبيوتر وليس من قبل الطبيب المعالج. أظهرت الدراسات أنه إذا اختار الطبيب العلاج أو عرض على المريض خيارًا فقد يحرف نتائج التجربة دون وعي. لذلك فإن هذا التخصيص العشوائي مطلوب.

في تجربة سريرية عشوائية خاضعة للرقابة يتلقى بعض المرضى أفضل علاج تقليدي بينما يتلقى آخرون العلاج الجديد والذي قد يتضح أنه أفضل من العلاج التقليدي. يُعرَّف علاج معين بأنه أفضل إذا كان تأثيره ضد الورم أكثر فعالية من العلاج التقليدي أو إذا كان فعالًا مثل العلاج التقليدي ولكنه يسبب آثارًا جانبية.

يهتم الأطباء بتشجيع مرضاهم على المشاركة في التجارب السريرية حتى يتم اختبار علاج جديد بهذه الطريقة العلمية.

التأقلم عاطفي مع السرطان

غالبًا ما تكون عملية تشخيص السرطان مصحوبة بتقلبات عاطفية وأفكار تتراوح من الأمل إلى الخوف. تتأثر الاستجابة للتشخيص بالخصائص الشخصية والخبرة السابقة مع السرطان في الأسرة أو البيئة المباشرة ونوع المرض وفرصة الشفاء. يستجيب كل شخص بشكل مختلف لكن كل شخص يحتاج إلى وقت للتكيف مع واقع المرض.

Leave A Reply

Your email address will not be published.