أعراض مرض السرطان

0

في معظم الحالات يتطور النمو السرطاني في الغدة الدرقية ببطء شديد. في كثير من الأحيان لا يسبب سرطان الغدة الدرقية أي أعراض على الإطلاق ويتم تشخيصه بشكل عشوائي كجزء من فحوصات تصوير الرقبة مثل الموجات فوق الصوتية للرقبة أو التصوير المقطعي المحوسب للرقبة.

يعاني المرضى من أعراض المرض – أول علامة على الاكتشاف عادة ما تكون كتلة غير مؤلمة في الرقبة تنمو تدريجياً.

أعراض مرض السرطان

  • بحة في الصوت بدون سبب واضح ولا تزول بعد أسابيع قليلة.
  • صعوبة البلع أو التنفس – في بعض الأحيان يضغط النمو السرطاني على المريء أو القصبة الهوائية ويسبب صعوبة في البلع أو التنفس.
  • في حالات نادرة جدا قد تحدث آلام الظهر (في العمود الفقري) نتيجة انتشار المرض خارج الغدة الدرقية.
  • لا يتدخل سرطان الغدة الدرقية عادة في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية لذا فإن أعراض قصور الغدة الدرقية أو فرط النشاط غير شائعة.

 

  • يمكن أن يحدث تورم في الرقبة وصعوبة في البلع أو التنفس لأسباب مختلفة وليس بالضرورة سرطان الغدة الدرقية.

تشخيص المرض

تحاليل الدم

ستتحقق اختبارات الدم من مستويات هرمونات الغدة الدرقية ومؤشرات الصحة العامة. يمكن أيضًا فحص مستوى الكالسيتونين في الدم. الكالسيتونين هو أحد الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية حيث أن كمية الكالسيتونين في الدم يمكن أن تساعد في تشخيص سرطان الغدة الدرقية.

الموجات فوق الصوتية للغدة الدرقية

يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لفحص الجزء الداخلي من العنق والغدة الدرقية. سيقوم الطبيب أيضًا بفحص العقد الليمفاوية في الرقبة للتأكد من أنها طبيعية لأنه في بعض الأحيان يمكن أن ينتشر سرطان الغدة الدرقية إلى العقد الليمفاوية.

خزعة بالإبرة الدقيقة (FNA)

اختبار يتم فيه إدخال إبرة رفيعة في الكتلة الموجودة في الرقبة لاستخراج عينة من الخلية منها. يمكن إجراء الاختبار مع أو بدون تخدير موضعي. من الشائع استخدام الموجات فوق الصوتية لتوجيه الإبرة إلى المكان المحدد. سيتم فحص عينة الخلية تحت المجهر لمعرفة ما إذا كانت هناك أي خلايا سرطانية وإذا كان الأمر كذلك فمن أي نوع.

خزعة إبرة سميكة

نادرا ما تكون هناك حاجة لخزعة إبرة سميكة. بعد التخدير الموضعي سيستخدم الطبيب إبرة لأخذ عينة من الأنسجة. قد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية ليكون دقيقًا في جمع العينة. يتم إجراء خزعة الإبرة السميكة عندما:

لا يمكن إجراء خزعة إبرة دقيقة.

لم يتم جمع عدد كافٍ من الخلايا في خزعة إبرة دقيقة.

لم تقدم العينة المأخوذة في خزعة إبرة دقيقة تشخيصًا محددًا لكونه ورم سرطاني.

 

الأشعة المقطعية (التصوير المقطعي المحوسب)

مسح يقوم بعمل صورة ثلاثية الأبعاد لأعضاء الجسم باستخدام سلسلة من الأشعة السينية. يستمر الاختبار من 10 إلى 30 دقيقة وهو غير مؤلم ويستخدم جرعة منخفضة من الإشعاع لا تعرضك أنت أو بيئتك للخطر. سيُطلب منك الامتناع عن الأكل والشرب لمدة أربع ساعات على الأقل قبل إجراء الاختبار. قد تحصل على حقنة أو شراب يدهن مناطق معينة من الجسم. قد تسبب هذه المادة شعورًا بالحرارة يستمر لعدة دقائق. من المهم إبلاغ الطبيب إذا كنت تعاني من حساسية تجاه اليود أو تعاني من الربو.

التصوير بالرنين المغناطيسي

المسح غير الجراحي للأعضاء الداخلية باستخدام الرنين المغناطيسي يسمح الاختبار بصور مقطعية أفقية للجسم. قد يتم إعطاؤك حقنة من عامل تباين في وريد الذراع قبل الاختبار لتحسين التصوير. أثناء الاختبار سيُطلب منك الاستلقاء على سرير لمدة نصف ساعة تقريبًا.

مسح PET-CT (انبعاث البوزيتون المحوسب)

يجمع هذا الاختبار بين الفحص والتخطيط والأشعة المقطعية. يستخدم الاختبار جرعة منخفضة من مادة مشعة لقياس نشاط الخلايا في أجزاء مختلفة من الجسم. توفر فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني معلومات أكثر تفصيلاً عن العضو الذي يتم اختباره وتجعل من الممكن معرفة ما إذا كان المرض قد انتشر إلى أعضاء أخرى. سيُطلب منك قبل الاختبار الامتناع عن تناول الطعام لمدة ست ساعات ولكن يُسمح بالشرب. سيتم حقن مادة مشعة بجرعة منخفضة جدًا في الوريد وسيُطلب منك الانتظار لمدة ساعة على الأقل حتى يتم إجراء الاختبار. يستغرق الفحص ما بين نصف ساعة وساعة ونصف وبعدها يمكنك العودة إلى المنزل.

فحص الحبال الصوتية

قد يرغب الطبيب في فحص أحبالك الصوتية قبل الجراحة وبعدها لإزالة الغدة الدرقية. وذلك لأن الأعصاب التي تتحكم في الحبال الصوتية قريبة من الغدة. يمرر الجراح عبر الأنف أنبوبًا رفيعًا ومرنًا بكاميرا في نهايته ليرى كيف تتحرك الأحبال الصوتية.

تحديد مراحل المرض

يتم تحديد مرحلة المرض حسب حجم النمو السرطاني ومدى انتشاره. يساعد تحديد نوع ومرحلة سرطان الغدة الدرقية الأطباء على تحديد العلاج المناسب.

تصنيف المخاطر لتكرار المرض

سرطان الغدة الدرقية عادة لا يهدد الحياة ولكن غالبًا ما يتكرر السرطان الحليمي (النوع الأكثر شيوعًا) في الرقبة أو أعضاء أخرى من الجسم ويتحدد النهج العلاجي من خلال خطر تكرار المرض.

انخفاض خطر تكرار المرض – نمو سرطاني محدود في الغدة.

خطر متوسط ​​لتكرار المرض – انتشر الورم في منطقة الرقبة – تجاوز الكتلة حدود الغدة أو أرسل النقائل إلى الغدد الليمفاوية في الرقبة.

مخاطر عالية لتكرار المرض – اختراق واسع للورم في أنسجة الرقبة أو وجود نقائل بعيدة (بشكل رئيسي في الرئتين أو العظام).

يتعرض معظم مرضى سرطان الغدة الدرقية لخطر منخفض أو متوسط ​​للإصابة بالمرض وحوالي 5٪ فقط لديهم مخاطر عالية.

*تصنيف TNM

طريقة أخرى لتحديد مرحلة المرض وخطر الوفاة هي طريقة TNM. نظرًا لأن خطر الوفاة من سرطان الغدة الدرقية منخفض فإن هذه الطريقة أقل فائدة مقارنة بتصنيف مخاطر تكرار المرض:

 

ت- يشير إلى مدى انتشار الورم إلى الأنسجة المحيطة بالغدة الدرقية. وتتكون من أربع مراحل: من T1 إلى T4، حيث T1 هو ورم أصغر من 2 سم ولا يتجاوز حدود الغدة الدرقية، و T4 هو ورم من أي حجم انتشر إلى الأنسجة القريبة.

 

N – يشير إلى ما إذا كان الورم قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية المجاورة للغدة الدرقية. هناك درجتان: لا – الغدد الليمفاوية غير مصابة؛ N1 – تم العثور على الخلايا السرطانية في الغدد الليمفاوية بالقرب من الغدة الدرقية أو في منطقة الرقبة أو الصدر.

 

م – يقيس مدى انتشار السرطان في أجزاء أخرى من الجسم مثل الرئتين أو العظام.

التصنيف العددي

في كثير من الحالات يجمع الأطباء المعلومات التي توفرها طريقة TNM في رقم واحد لوصف مرحلة المرض. تنقسم معظم السرطانات إلى أربع مراحل: من ورم موضعي صغير (المرحلة 1) إلى ورم انتشر إلى الأنسجة القريبة (المرحلتان 3 و 4).

Leave A Reply

Your email address will not be published.